اخبار منوعة

الملك فريدريك وزوجته ماري يحتفلان بعيد زواجهما العشرين.. بطريقة خاصة

 

يحتفل الملك فريدريك، والملكة ماري، ملكة الدنمارك، بالذكرى العشرين لزواجهما، التي وافقت أمس الرابع عشر من شهر مايو الحالي، على طريقتهما الخاصة، من خلال توليهما مهام رسمية، تتمثل في زيارة دولة النرويج، حيث شارك البيت الملكي الدنماركي لقطة جديدة للزوجين، ظهرا فيها وهما يبتسمان على متن السفينة الملكية «دانيبروغ»، ويرتديان سترات بحرية، بينما كان فريدريك يلف ذراعه حول كتف زوجته.

وعلق أفراد البلاط الملكي، على الصورة على «إنستغرام»، بالقول: «في غضون ساعات قليلة، يصل الزوجان الملكيان إلى أوسلو، لبدء زيارة دولة إلى النرويج، بعد أن أبحرا من الدنمارك، أمس، على متن السفينة الملكية دانيبروغ»، كما أضافوا رمزاً تعبيرياً على شكل قلب، إلى جانب عبارة: «الوصول إلى العاصمة النرويجية يحدث أيضًا في يوم خاص جدًا.. إنها الذكرى السنوية العشرين لزواج الملك والملكة».

وتمثل الرحلة إلى النرويج الزيارة الرسمية الثانية للزوجين في غضون أيام قليلة، حيث بدأ فريدريك وماري مهامهما الرسمية كملكين، الأسبوع الماضي بزيارةٍ للسويد.

وجاء في بيان أن الملك فريدريك والملكة ماري يسافران إلى الخارج؛ لإحياء ذكرى العلاقات الوثيقة بين ممالك الشمال، بعد تسلمهما سلطاتهما في يناير الماضي.

ومن المقرر، مبدئياً، أن تنتهي الجولة خلال شهرَيْ: يونيو ويوليو، في جزيرتَيْ: فارو وغرينلاند، وكلتاهما في مملكة الدنمارك.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by DET DANSKE KONGEHUS 🇩🇰 (@detdanskekongehus)

ووفقًا لجدول رسمي، يتضمن اليوم الأول من زيارتهما، التي تستغرق يومين في النرويج، حفل ترحيب مع الملك هارالد الخامس، والملكة سونيا، وولي العهد الأمير هاكون، وولي العهد الأميرة ميت ماريت، وحفل وضع إكليل من الزهور، ورحلة إلى أوسلو.

وفي وقت لاحق من المساء، ستتاح الفرصة لأفراد العائلة الملكية الدنماركية؛ لارتداء ملابسهم، وحضور حفل عشاء في القصر الملكي بالنرويج.

  • الملك فريدريك وزوجته ماري يحتفلان بعيد زواجهما العشرين.. بطريقة خاصة
    الملك فريدريك وزوجته ماري

تأتي الذكرى السنوية العشرون لزواج فريدريك وماري، بعد أشهر قليلة من الشائعات والتحديات، التي عاشها الزوجان، ففي نوفمبر 2023، انتشرت تقارير تفيد بأنه كان على علاقة غرامية مع سيدة المجتمع المكسيكية المولد جينيفيفا كازانوفا، بعد أن تم تصويرهما معًا، خلال رحلته الخاصة إلى مدريد، ونفت كازانوفا مزاعم وجود علاقة رومانسية مع فريدريك حينها.

ومنذ ذلك الوقت، واصل فريدريك وماري الظهور كجبهة موحدة، وزوجين متماسكين، إلى جانب إظهار حبهما أثناء التغير غير المتوقع في الحكم، إذ في يناير من هذا العام، تم إعلان ولي العهد آنذاك الأمير فريدريك ملكاً، بعد أن وقعت والدته الملكة مارغريت إعلاناً بتنازلها عن العرش في الذكرى الثانية والخمسين لانضمامها، لتصبح أول عاهل دنماركي يفعل ذلك طوعاً منذ ما يقرب من 900 عام.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى