سياسة

«الرقميون البشر»




«تيك تايمز» «الروبوتات شبيهة البشر» أو «الرقميون البشر»، كيانات افتراضية نابضة بالحياة ومجهزة بوظائف تحويل النص إلى كلام وتحويل الكلام إلى نص، في توفير التدريب على بيئة العمل المشابه لذلك الذي يقدمه «الرقميون البشر». وكشفت دراسة أن استخدامهم عن طريق برامج التدريب يمكن أن يكون بنفس فاعلية استخدام الأفراد الحقيقيين، وهذا الاكتشاف له آثار كبيرة في الصناعات التي تعتمد على التدريب على بيئة العمل؛ لضمان سلامة ورفاهية موظفيها. بشكل اعتيادي، كان التدريب على بيئة العمل يتضمن استخدام أفراد حقيقيين لإظهار التقنيات والممارسات المناسبة، ومع ذلك، وفي ظل التقدم التكنولوجي، أصبح استخدام «الرقميون البشر»
الكاتب : دار الخليج
الموقع :www.alkhaleej.ae
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2024-04-02 19:27:05

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى